أخبار عاجلة
الرئيسية / المقالات / أدبيات / طَيْفٌ مِنَ الذِّكْرَى بقلم: سعود بن حمد بن عبدالله الظفري

طَيْفٌ مِنَ الذِّكْرَى بقلم: سعود بن حمد بن عبدالله الظفري

img_1707

لَمَّا رَأَتْنِي بِبَـــــــــابِ الْحُبِّ أَبْتَهِـــــــلُ
صَبَّتْ هَوَاهَا فَلا خَوْفٌ وَلا وَجَلُ
وَأَقْبَـــــلَ الْوَجْدُ نَحْـوَ الْبَابِ مُبْتَهِلا
وَآمَنَتْ بِالْهَـــوَى الأَلْحَــــــاظُ وَالْقُبَلُ
وَأَسْرَفَتْ صَلَوَاتُ الْعِشْقِ هَائِمَةً
لَيْلَى تَسِيْـــــــرُ وَقَيْسٌ حَوْلَهَــــــا ثَمِلُ
يُقَبِّلُ الْوَصْلَ وَالسُّلْــــوَانُ يَتْبَعُـــــهُ
وَالنَّجْمُ يَعْزِفُ لَحْنًـــــا مَـــا بِهِ خَجَـــلُ
إِنَّ الْهَوَى وَبَنَاتُ الشِّعْرِ قَدْ هَتَكَا
سِتْرَ الصَّبَابَةِ وَالأَحْبَـــابُ قَدْ رَحَلُوا
تَمُدُّ أَسْئِلَــــتِي أَحْــــــلامَ سَائِقِهَــــا
يَـــــا حَــــادِيَ الْهَمِّ رِفْقًــــا فَالنَّوَى أَسَلُ
إِنِّي وَقَافِيَةُ الأَحْزَانِ بَوْحُ نَـــــدًى
لَمَّـــا وَقَفْتُ تَجَـــلـَّـى السِّحْـــــــــرُ وَالطَّلَلُ
وَسَابَقَتْ لَحَظَاتِ الأُنْسِ أَدْمُعُهَا
كَأنّـَّــمَـــــــا عَـــــيْنُ وَجْـــــدِي دِيْمَــــــةٌ هَطِلُ
أَجِيْءُ يَا مَعْبَدَ الأَحْزَانِ مِئْذَنَـــةً
نـــادَتْ هَوَاهَــــــا وَأَنـَّـــى صَوْتُهَـــــــا يَصِلُ
قِدِّيْسَةٌ كَتَمَتْ أَنْفَاسَ دَيْرَتِهَـــــــا
وَالْـْـهَـــــــــــائِمُـــــونَ بِهَــــــا أَغْرَتـْـــهُــمُ السُّبُلُ
وَصَدَّقَتْ بِالْهَوَى الأَعْرَابُ يَقْدُمُهَا
أَشْجَـــــــانُهَـــــا وَمَنَـــــاةٌ وَالْعُلا هُبَلُ
يَا سَيِّدَ الْحُبِّ هَلْ مَا زَالَ تَذْكُرُنـَـــا
بَيْنَ الدَّفَــــاتـِــرِ أَنْفَــــــاسٌ لَهَـــــــــا أَمَلُ
وَهَلْ تُرَى نَسَمَاتُ اللَّحْظِ مُوْرِقَـةً أَشَـــــمُّ مَبْعَثَهَــــــــــــا أَمْ أَمَّهَـــــــا الأَجَلُ
ذِكْرَى بِجَامِعَةٍ تَنْسَابُ مُلْهِمَــــــــةً
شِعْرًا يَشُــــــدُّ رِحَـــــالًا عِشْقُهَــــا أَزَلُ
أَسِيْرُ كُــــــــــلُّ دُرُوبِي مِلْؤُهَا قَلَقٌ
مَـــــــــا بَيْنَ كَوْثَرِهَـــــــا تَغْتَــــالُنِـــي الْعِلَلُ
مَاذَا تُخَبِّئُ يـَـــــا سِرَّ الْحَيَــــاةِ لَنَــا
لُقْيَـــــــا تُبَارِكُنَــــــا أَحْــــــلامَ مَنْ أَفَـــلُوا
سَفِيْنَةٌ عَسْعَسَتْ أَقْدَارُ شَاطِئِهَا
لَكِنَّمَـــــــا أَبَقَــــتْ عَنْ دِيْنِهَــــــــــــا الْقُبَلُ

  [مرات المشاهدة (53)]

عن طارق الكيومي

شاهد أيضاً

تعدد الأبعاد بقلم/ محمود بن راشد البيماني

تعدد الأبعاد بقلم/ محمود بن راشد البيماني تختلف الأبعاد التي ننظر بها للأمور والقضايا والمسائل، …

تعليق واحد

  1. قصيده جميله 🌹هل لصاحب القصيده ديوان ؟

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.