الرئيسية / العالم / التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة قد يكون قصف خطأ موقعا للجيش السوري قرب دير الزور

التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة قد يكون قصف خطأ موقعا للجيش السوري قرب دير الزور

img_0855
المصــدر – فرانـس 24
اتهمت قيادة الجيش السوري في بيان نقلته وسائل الإعلام الرسمية التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة بأنه قصف موقعا للجيش السوري في جبل ثردة في محيط مطار دير الزور وأعلن الجيش الروسي مقتل أكثر من ستين جنديا سوريا في “ضربات للتحالف الدولي”.
وذكرت وسائل إعلام رسمية سورية نقلا عن القيادة العامة للجيش السوري إن طائرات التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة قصفت موقعا للجيش السوري في جبل ثردة في محيط مطار دير الزور .
وفي وقت لاحق، أعلن التحالف الدولي ضد تنظيم “الدولة الإسلامية” أنه قصف ما كان يعتقد أنه موقع للجهاديين في سوريا، لكنه أنهى العملية فور تلقيه تحذيرا من موسكو بأنه ربما يكون تابعا للجيش السوري.
وقال بيان صادر عن قيادة القوات الأميركية في الشرق الأوسط إن “سوريا هي مسرح عمليات معقد مع تواجد قوات عسكرية وميليشيات مختلفة تعمل في محيط قريب، لكن التحالف لم يستهدف عمدًا قط وحدة عسكرية سورية”.
وقالت قيادة الجيش السوري في بيان إن الغارة الجوية قتلت جنودًا سوريين كانوا يستعدون لهجوم على تنظيم “الدولة الإسلامية”. وأضافت أن “هذا العمل يعد اعتداء خطيرًا وسافرًا ضد الجمهورية العربية السورية وجيشها ودليلًا قاطعًا على دعم الولايات المتحدة الأميركية وحلفائها لتنظيم داعش الإرهابي وغيره من التنظيمات الإرهابية الأخرى ويفضح زيف ادعاءاتهم في محاربة الإرهاب.
وأعلن الجيش الروسي مقتل أكثر من ستين جنديًا سوريًّا في ضربات للتحالف الدولي. وقال في بيان إن “طائرات للتحالف الدولي المناهض للجهاديين شنت أربع ضربات جوية على القوات السورية التي يحاصرها تنظيم الدولة الإسلامية قرب مطار دير الزور”، لافتا إلى “مقتل 62 جنديًا سوريًا وإصابة مئة في هذه الضربات”.
وتأتي هذه التطورات الميدانية في اليوم الخامس لهدنة هشة تشهدها المناطق السورية بموجب اتفاق بين الولايات المتحدة وروسيا، تستثني المناطق التي يسيطر عليها الجهاديون.
لكن الجيش الروسي حذر في وقت سابق السبت من أن الوضع في سوريا “يسوء” مؤكدًا أن الفصائل المقاتلة نفذت أكثر من 50 هجومًا على القوات الحكومية السورية وعلى المدنيين في 24 ساعة، وحمل الولايات المتحدة مسؤولية أي انهيار للهدنة.
وأوضح الجيش الروسي أن مقاتلتين من طراز اف-16 وطائرتي ايه-10 دخلت المجال الجوي السوري من جهة الحدود بين سوريا والعراق.
وتابع: “مباشرة بعد الضربات التي شنتها طائرات التحالف، شن مقاتلو تنظيم الدولة الإسلامية هجوما”، مشيرًا إلى وقوع “معارك ضارية مع الإرهابيين” في المنطقة المجاورة للمطار.
وأورد الجيش الروسي: “إذا كانت هذه الضربات تعزى إلى إحداثيات خاطئة للأهداف، فإنها نتيجة مباشرة لرفض الجانب الأمريكي التنسيق مع روسيا في عملياتها ضد الجماعات الإرهابية في سوريا”.

  [مرات المشاهدة (2)]

عن طارق الكيومي

شاهد أيضاً

محققة دولية تقول إن هناك أدلة كافية لإدانة الأسد في جرائم حرب

محققة دولية تقول إن هناك أدلة كافية لإدانة الأسد في جرائم حرب المصدر – رويترز …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.