أخبار عاجلة
الرئيسية / المقالات / أدبيات / ..بين الحلم والواقع…بقلم :مريم بنت زايد الشهيمية

..بين الحلم والواقع…بقلم :مريم بنت زايد الشهيمية

IMG-20151021-WA0076

موهبة … فكرة …مهارة …هواية

بين شتات ثواني ساعَتي مُتبعثرة..

بين طيات أيام سِنيني مُتشتته..

كالشجرة التى فقدت أجمل أوراقها الجذابة.. من الصعب أن تعود لها مجدداً…

كالسفينة التي قطعت مسافة الرحيل عن موانيها…فلا تتراجع خطوة إلى الوراء…

كالعش الذي فقد أروع عصافيره ..التي لا تفكر العودة إليها مجدداً…

وإنما صُنع عِش أفضل وجديد…

نعم أصبحت هكذا !!!

لا أجد من يضيء لي دربي …

لا أجد من يمسك بيدي ليأخذني إلى عالمي…

لوحدي ..أنا ..وقلمي ..وأوراقي…

نُعبر…نكتب…نشكي ..ونبعثر حُروفنا بين أحضان أسطرنا !!!

بعد وقت طويل !!!

على وشك رفع رأيه الاستسلام !!!

مع بصيص أمل ضعيف !!!

لعل من أحد يضئ قنديل قديم يسودهُ غُبار الزمن..!!!

لعل من أحد يجمع أعواد الثقاب المحترقة ..!!!

ربما هنالك من يسعدنا في آخر لحظة ضياع…

ربما هنالك من يرسم لنا واقع حلم وردي..

مع نفسي في قاعة مليئة بالمقاعد الفارغة… مكان مظلم .. مكان يعمه السكون..

أحدهم ورا الكواليس قادمٌ …

بيده شمعة..

بوجه بسمة..

نبرته نغمة..

بمخيلته فكرة..

وبقلبه “لمسات” وفاء…

آرى النور بعيناي …يقترب …فيقترب … فيقترب

…عيناي تتحدثا …

جئت لتضى المكان أم تضي أيام عمري!!!!

جئت تلقي خطاب أم تلقى همساتك بقلبي!!!!

جئت لتمسح الغبار أم تمسح كلمات ألياس بداخلي!!!

ماذا !!

من أجلي!!!

مسكة يدهُ الحنونة … خطواته الواثقة … كلماتهُ الصادقة

وماذا بعد هذا !!!

أمان … اطمئنينة … سلام…

حياة جديدة … أيام وردية تتحرى قدومي … تفائل لِغَد أجمل..

بيديه أضاء لي دربي.. وبيديه أخذني إلى واقعي الذي في انتظاري… بيديه صنع لي أجمل من ما يسمى ب”سعادة”..

كلماته تترنم بين حنايا قلبي…فكيف لي أن لا أتمسك بيدك بكل قوتي!!!

وجودهُ أشعرني بالأمان …

فتح لي مسار مغلق…

أنار لي طريق مظلم …

دعم لي كل إحساس بداخلي لينبض…

كيف أصبح حلمي واقع !!!

بوجود ملاك نبضاتي تنطق بشكره

بوجود جمال همساتي تلبي قلبه

سأظل ممنونة مدى تصاعد أنفاسي حياً..

سأظل ممنونة على الدموع التي تساقطت فرحاً..

لربما هنالك من يأتي في نهاية الوقت ليرسم لنا واقع أجمل وليالي تتسللُ بها السعادة…

أو يصنع لنا من الحلم حقيقة…

فهنالك من بيده أن يُنزل دموعك ابتهاجاً…

الأمل …ثم التفائل …ثم واقع ومستقبل جميلا…

  [مرات المشاهدة (593)]

عن إبراهيم الربيعي

شاهد أيضاً

عُد يا غائبي بقلم: رقية البادي

عُد يا غائبي بقلم: رقية البادي عُد يا غائبي ، يا أمنية المساء وحلم كل …

3 تعليقات

  1. مريم الشهيمي❤️

    رايكم يهمني

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.