الرئيسية / المقالات / كُتّابنا / ( أنت نبراسٌ لنا ) .بقلم / ماجد بن محمد بن ناصر الوهيبي

( أنت نبراسٌ لنا ) .بقلم / ماجد بن محمد بن ناصر الوهيبي

( أنت نبراسٌ لنا )

.بقلم / ماجد بن محمد بن ناصر الوهيبي

 

 

كاتب يمخر عباب الأدب بكلماته فتدخل القلوب بلا استئذان ويتردد صداها هنا وهناك ولها في العُلا شأن وأي شأن، بل وتنتظرها النفوس بشوق وإن طال بها الغياب حاضرٌ بحسه وشخصه في كل موقفٍ وكل كلمة وخطاب، ليس مدحًا ولا إطراء بل كلمة حق تقال وليس تقليد أوسمةٍ فبالأدب والتواضع وحسن السمت يعُرف الرجال، وليس بواحدٍ مثلي من يصف هذا الرجل لأن فاقد الشيء لا يعطيه ولا أقوى على وصفه دون شكٍ أو ارتياب كاتبٌ لا تستعصي عليه المفردات وتنقاد له الكلمات كيف لا وهو ابن الشيخ العلامة المؤرخ سالم بن حمود بن شامس السيابي رحمه الله أشهر من أن يذكر وماخطه بيمينه من نفائس ودرر ليستضاء بها إلى يوم المحشر، مات رحمه الله شهيدًا للعلم ويراعه في يده من المداد لا يزال يقطر مسترسلًا في الكتابة وطرفه لبداية السطر ينظر، وأما أخواله فالشيخ العلامة الفقيه سعيد بن خلف الخروصي رحمه الله كان ضليعًا بالأدب والشعر ومن أشهر قصائده تخميس قصيدة البردة للبوصيري وكذا أخوه الشيخ سليمان بن خلف الخروصي شفاه الله وعافاه منهلًا للشعر وموردًا للأدب وإخوانهم النجباء الأعلام ناهيك عن إخوانه فكلهم بيتُ علم وأدب وسمتٍ وحُسن خلق، وإن مما يتميز به كاتبنا عن غيره حضوره وبروزه فتجده حاضرًا في كل حدث وعباراته تختلف عن سابقتها وتتجدد مع كل حرف يكتبه فلا تتكرر معه الكلمات ولا تتشابه معه المفردات ولا يبحث عنها طويلًا كما نصنع نحن، وليعذر تطفلي بالكتابةِ التي لا ترقى ولن ترقى إلى الوصف وتجاسري بكتابتي هذه الأسطر المعدودة وإلا فأولى وأحرى بالكتابة من هو خيرٌ مني ولكان أجدر بي ترك هذا الميدان لفرسانه، اعتنى كاتبنا بالتعبير إعتناءً فائقًا فجعل من أسلوبه أسلوبًا رائقًا تصغي له الآذان بما فيه من سحرٍ وحُسن بيان، ففي جميع الأحوال ينبعث منه الكلام سواءً كان في يقظة أو منام أو لحظة صمت أو التزام حتى في أوقات الزحام يجود بمايجود به الغمام بصدق النوايا وبأسنة الأقلام أقول له أيها الكاتب الهمام دمت نبراسًا لنا أيها الشيخ الأديب حمود وأدام الله فكرك المحمود وكلل يراعك بالورود سابحًا في الأفق البعيد بلا قيود.

  [مرات المشاهدة (220)]

عن راشد الحوسني

شاهد أيضاً

اهداء لشبل بني ياد :حاضر مبارك المطوع :بقلم خالد الغامدي

اهداء لشبل بني ياد :حاضر مبارك المطوع :بقلم خالد الغامدي   الصقر يعرف مكانه عاليات …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.