الرئيسية / المقالات / كُتّابنا / في ربوع #صلالة الخضراء بقلم: ماجد بن محمد بن ناصر الوهيبي

في ربوع #صلالة الخضراء بقلم: ماجد بن محمد بن ناصر الوهيبي

في ربوع #صلالة الخضراء بقلم: ماجد بن محمد بن ناصر الوهيبي

الضباب يعلو قمم الجبال كالعمائم على رؤوس الرجال وقد اكتست تلك الجبال حلة خضراء طغت على تلك النواحي وجميع البقاع وهنا تتجلى يد الإبداع فسبحان من أبدع وصور وقدر فهدى وأخرج المرعى فجعله بهذه الصورة البديعة التي تسر الناظرين وتبعث في النفس الشوق والحنين إلى جنته العالية التي جعل ثوابها للمتقين الصابرين ، ولا شك بأن صلالة جنة من جنان الدنيا بهية المنظر تعجز الأقلام عن وصفها والتعبير عن جمالها الباهر الذي يسلب الألباب كما تنتعش فيها الروح بذلك الرذاذ المتساقط بين الفينة والأخرى ليضفي على الارض رونقًا وجمالًا وألقًا وابتهاجا فتسعد به النفوس وترتاح له القلوب وهكذا هو المطر أينما وقع نفع ، وليس هناك كالخضرة تريح البصر وكما يقال الماء والخضرة والوجه الحسن ولا تعدم الأرض من هذه الأمور الثلاثة كما تتميز صلالة الجميلة بأمرٍ رابعٍ ألا وهو قطعان البقر بألوانها الزاهية فأينما اتجهت يشدك ذلك المنظر وهي ترعى بتلك المروج بين السهول والجبال كما تتميز صلالة الخير والعطاء بأشجار الموز والنارجيل وقصب السكر والخبز المحلي اللذيذ الذي هو من صنع اهل صلالة أنفسهم ناهيك عن لحوم الجمال والتي تصنع منها المعاجين كما لا ننسى أشجار اللبان التي يفوح عبقها كل مكان كما يتميز أهالي صلالة أيضًا بخلطات البخور المحلية وهي عطرية برائحة زكية يقتنيها الزائر كهدايا إذا رجع إلى أهله ووطنه ، فصلالة نعمة من الواهب وينبغي لنا جميعًا أن نشكر هذه النعمة وبالشكر تدوم النعم وشكر صلالة لا يتحقق بالأغاني والأهازيج وإنما بكثرة الذكر والصلاة والحمد المستمر لواهب الوجود المنعم الودود، وأود أن أشير هنا إلى ضرورة عمل مرفقات عامة متكاملة تقوم بخدمة الزائر وتيسير أموره لا سيما أن صلالة تستقطب الكثير من الزوار والعديد منهم من مختلف الدول والبلدان المجاورة كألأشقاء من أهل الخليج كما أنصح جميع الزوار أيضًا بترك أماكن جلوسهم وتنزههم نظيفة جميلة كما تركوها ولا يكثروا من التوغل بمركباتهم ليدوسوا بذلك على المراعي التي هي طعامٌ للأبقار والماشية بل يختاروا أماكن وقوف المركبات المناسبة لنكون معًا جميعًا يدًا بيد للمحافظة على صلالة خضراء جميلة ومراعاة لإخواننا في الجنوب فهم دومًا في القلوب ولا يخفى على القاريء الكريم أنه أثناء زيارتي القريبة لصلالة هذا العام قلت في نفسي لعلي التقط صورًا للأبقار وقد شدتني ألوانها البهية وإذا بالأبقار تأتي بنفسها إلى مكان جلوسنا كي نلتقط لها الصور ولله الحمد وإنما الأعمال بالنيات وإنما لكل امرئ ما نوى وهذا هو هدي رسول الله صلى الله عليه وسلم وقد اقتربت إحداهن مني فقلت في ذلك:
أتتني لتلقي عليي السلام
بتلك الربوع وذاك المقام
وقالت حياءً فقدتُ الطعام
فقدتُ الحديث وحلوٰ الكلام

  [مرات المشاهدة (357)]

عن راشد الحوسني

شاهد أيضاً

مم تقلق الزوجات (1)؟؟؟ بقلم/ خلف بن خلفان العمري

مم تقلق الزوجات (1)؟؟؟ بقلم/ خلف بن خلفان العمري قبل أن نبدأ في الموضوع يجدر …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.