الرئيسية / حياتنا / تعرف على “الشفة المشقوقة وفتحة سقف الفم في الأطفال”

تعرف على “الشفة المشقوقة وفتحة سقف الفم في الأطفال”

تعرف على “الشفة المشقوقة وفتحة سقف الفم في الأطفال”

وزارة الصحة – الحدث الإلكترونية

تعتبر الشفة المشقوقة وفتحة سقف الفم والعيوب الخلقية الأخرى التي تصيب الوجه والرأس عند الأطفال من العيوب الخلقية الشائعة في العالم فهناك الألاف من الأطفال في كل أنحاء العالم يولدون بهذه العيوب.
ويحتاج هؤلاء الأطفال للدعم وإجراء العديد من العمليات لتصحيح هذه العيوب أو التشوهات الخلقية منذ الولادة وحتى البلوغ. لهذا خصصت الجمعيات والمنظمات العالمية والمختصة بهذه العيوب الخلقية في كل أنحاء العالم شهر يوليو هذا العام لدعم هذه الحالات وتعريف عامة الناس بل والعاملين في المجال الطبي بماهية هذه العيوب الخلقية الشائعة وأسبابها وكيفية تشخيصها وعلاجها.
التفاصيل في السطور التالية :
ماذا نعنى بالشفة المشقوقة وفتحة سقف الفم ؟
هي عيوب خلقية يكون فيها شق أو فتحة فى سقف الفم أو فى الشفة, وقد يولد الطفل ولديه الإثنين معًا أو أحدهما . ويعتبر هذا النوع من العيوب الخلقية واحدًا من أكثر العيوب الخلقية شيوعًا أو حدوثًا عند الأطفال.
والشق فى الشفة العليا قد يكون مجرد شق بسيط فى جزء من الشفة أو يكون شق كامل فى كل الشفة ممتدًا إلى الأنف وأيضًا فتحة سقف الفم قد تكون فتحة صغيرة ينتج عنها مشاكل بسيطة وقد تكون شق كبير وكامل لسقف الفم وهذا يسبب مشاكل في التغذية وفي الكلام وحتى قد يسبب مشاكل في التنفس عند الطفل وقد يكون الشق فى جانب واحد أو ناحية واحدة أو في الناحيتين.
وهناك ثلاثة أنواع من هذه العيوب الخلقية:
* النوع الأول: عندما توجد فتحة فى سقف الفم وشق في الشفة معًا فى نفس الوقت عند الطفل
نسبة حدوث الشفة المشقوقة وفتحة سقف الفم عند الأطفال يتراوح بين واحد من كل 600 طفل إلى واحد من كل 1000 طفل . هذا يعني أن طفل واحد من 600-1000طفل يولد وعنده هذا العيب الخلقي وهذه تعتبر نسبة عالية.
– حوالى 50% من هذه الحالات.
– يكثر حدوث هذا فى الشرق الأوسط وآسيا ويقل حدوثه في أفريقيا.
– في حوالي 13% من الحالات يكون هناك عيوب خلقية أخرى مصاحبة لدى هؤلاء الأطفال.
– يحدث هذا النوع في الأطفال الذكور أكثر من الإناث.
* النوع الثاني : عندما تكون هناك فتحة فى سقف الفم فقط ونسبة حدوث ذلك هو واحد من كل 2000 طفل ( ويكون هناك إنفصال فى عضلات سقف الفم دون ظهور واضح للشق وهذا يسبب نفس التأثير للشق الظاهر ونسبة حدوثه واحد من كل 1200 طفل)
– حوالي 30% من كل الحالات.
– تحدث عند كل الأجناس بنسبة واحدة .
– يحدث هذا النوع فى الأطفال الإناث أكثر من الذكور.

* النوع الثالث : حدوث الشق فى الشفة فقط ونسبة حدوث ذلك 20% من كل الحالات.

ماهي أسباب حدوث العيوب الخلقية (الشفة المشقوقة وفتحة سقف الفم) ؟

لا أحد يعرف بصورة قاطعة سبب حدوث ذلك, لكن معظم العلماء يعتقدون أن الأسباب لاتخرج عن ثلاثة عوامل رئيسية وهي: عامل الوراثة أو الجينات من الأب أو من الأم وعوامل بيئية مثل ضعف صحة الأم أثناء الحمل ونقص التغذية أثناء الحمل أو التعرض لسموم أثناء الحمل مثل الكحول أو الكوكايين أو تناول بعض الأدوية الأخرى أثناء الحمل وخصوصًا فى أول ثلاثة شهور من الحمل مثل أدوية علاج الصرع.
كما أن هناك النساء المصابات بمرض السكري ويكون تشخيص مرض السكري عندهن قبل الحمل يكون نسبة خطر إصابة أطفالهن بالشفة المشقوقة مع أو بدون فتحة سقف الفم أكبر من النساء اللاتي لا يعانين من مرض السكري.
– المتلازمات الجينية:
الشفة المشقوقة وفتحة سقف الفم تعتبر جزء من حوالى 400 متلازمة معروفة مثل متلازمة واردنبرج وبيرى روبن ومتلازمة داون.
وهناك حوالي 30% من حالات الشفة المشقوقة وفتحة سقف الفم تكون مصاحبة للمتلازمات ولهذا يجب فحص الطفل بصورة كاملة وبعناية لتشخيص أى عيوب خلقية أخرى مصاحبة، كما ينصح بإستشارة أطباء الجينات الوراثية فى هذه الحالات.

كيف يتم تشخيص حالات الشفة المشقوقة وفتحة سقف الفم ؟

يمكن تشخيص حالات الشفة المشقوقة بواسطة الاشعة التليفزيونية أثناء الحمل بين الأسبوع 18 والأسبوع 21 من الحمل ولكن ليس كل حالات الشفة المشقوقة يمكن رؤيتها وتشخيصها بواسطة هذه الاشعة أثناء الحمل , أما فتحة سقف الفم فيصعب تشخيصها بواسطة الآشعة التليفزيونية العادية أثناء الحمل .
وفى حالة عدم رؤية الشفة المشقوقة أو فتحة سقف الفم بواسطة الآشعة أثناء الحمل فإنه من السهل تشخيصها بعد الولادة مباشرة أو خلال 72 ساعة من الولادة عند عمل فحص شامل للطفل .
لكن هناك نوع واحد من حالات فتحة سقف الفم قد يصعب تشخيصه أو يتم تشخيصه فى وقت متأخر وفى هذه الحالة يكون هناك شق فى سقف الفم لكن يكون مغطى بغشاء رقيق فى سقف الفم .

كيف تعالج الشفة المشقوقة وفتحة سقف الفم ؟

تحدد خطة علاج مثل هذه الحالات حسب نوع وشدة الشق أو الفتحة سواء فى الفم أو فى الوجه وحسب عمر الطفل وهل هناك متلازمة مصاحبة لهذه الحالات أو هل هناك عيوب خلقية أخرى أو أمراض مصاحبة أخرى عند الطفل .
يفضل أن تبدأ خطة العلاج بعد الولادة مباشرة أو خلال أيام لهذا ينصح بتحويل هذه الحالات مبكرا إلى طبيب التصحيح والتجميل حيث يبدأ العلاج بالجلوس مع الوالدين وطمأنتهم على الطفل وإخبارهم أن هؤلاء الأطفال هم أطفال طبيعيين ولهم مخ طبيعى وسيكونون طبيعيين وسيتكلمون بصورة طبيعية إذا تمت خطة العلاج فى مواعيدها وشرح الحالة وخطة علاجها بالتفصيل حيث أن هذه الحالات تحتاج إلى عمليات متعددة ومتابعة لمدة طويلة على مدى نمو الطفل .
وهناك علاج لهذه الحالات يبدأ في وقت مبكر بعد الولادة مباشرة ويمتد العلاج حتى عمر 18 عاما .كما يتم شرح طريقة تغذية الطفل بطريقة صحيحة حيث أن بعض هؤلاء الأطفال لايمكنهم الرضاعة بالطريقة العادية لوجود الشق وعدم وجود ضغط سالب داخل الفم وخصوصًا فى حالة وجود فتحة فى سقف الفم مما يؤدى إلى إرتجاع الحليب من الأنف كما أن هناك زجاجة رضاعة خاصة لمثل هذه الحالات .
أما بعض الحالات الشديدة فقد تحتاج لتدخل من أطباء تقويم الأسنان فى وقت مبكر بعد الولادة (خلال أسبوع أو اثنين على أعلى تقدير) لتصحيح وضع الشق بجهاز معين يوضع فى مكان الشق مما يجعله أصغر وفى وضع أفضل لإجراء العملية بطريقة أسهل وبنتيجة أفضل .
ويتطلب علاج هذه الحالات تخصصات عديدة وليس طبيب واحد بل فريق متكامل يضم :

– طبيب جراحة التقويم والتصحيح أو جراح الوجه والرأس أو جراح متخصص فى إجراء عمليات هذه الحالات .

– طبيب تقويم الأسنان .

– طبيب الأطفال لأنه أول من يفحص الطفل ويشخص العيوب المصاحبة إن وجدت كما أن له دور كبير فى تحسين الحالة العامة للطفل وتحسين وزنه وعلاج أى أمراض مصاحبة وتحويل الطفل إلى الأطباء المتخصصين إذا لزم ذلك مثل تحويل الطفل إلى طبيب القلب للأطفال إذا كان هناك عيب خلقى مصاحب فى القلب .

– طبيب أسنان أطفال الذى يقوم بعلاج الأسنان فى مرحلة مبكرة إذا استدعى الأمر ذلك .

– طبيب أنف وأذن وحنجرة وأخصائى السمع : حيث أن هؤلاء الأطفال قد يعانون فى أحيان كثيرة بالتهابات بالأذن ورشح من الأذن ونقص بالسمع مما يستدعى علاج ذلك وخصوصا فى حالة وجود فتحة فى سقف الفم وفى هذه الحالة قد يدخل أطباء الأنف والأذن فى نفس عملية غلق فتحة سقف الفم لعلاج إلتهابات الأذن جراحيا بوضع أنابيب صغيرة أو عمل فتحات وهذا بعد الفحص تحت الميكروسكوب .

– أخصائي النطق أو الكلام : هذه الحالات وخصوصا فى وجود فتحة فى سقف الفم تحتاج لمتابعة مستمرة مع أخصائى أو أخصائية النطق قبل وبعد العملية لأنه مع بعض الأطفال تكون هناك طريقة خاطئة للكلام مثل الكلام من الأنف أو نطق بعض الحروف بطريقة خاطئة وينصح هنا أيضًا أن يرى أخصائي النطق الطفل مبكرًا .

– استشاري الجينات الوراثية : لتشخيص أى متلازمات مصاحبة أو معرفة سبب حدوث مثل هذه الحالات في بعض الأحيان .

– أخصائي علم النفس وأخصائي اجتماعي – وذلك لما لمثل هذه الحالات من تأثيرات نفسية ليس على الطفل فقط ولكن على الوالدين .

يتضح مما سبق أن علاج هذه الحالات يحتاج إلى فريق متكامل ومن تخصصات مختلفة وعالية التخصص أيضًا .

ولأنه وكما سلف بان هناك تأثيرات نفسية ووظيفية على الطفل لذا يجب أن يبدأ العلاج مبكرا
بحيث يتم إجراء عملية التصحيح للشفة المشقوقة في الفترة من 12 إلى 16 أسبوع ( في عمر
حوالى 3 شهور) .
ويتم اجراء عملية تصحيح الشفة المشقوقة تحت تخدير عام بواسطة جراح تصحيح متخصص ومع أن هذه العملية عملية متخصصة فإن وقت العملية يكون من ساعة إلى ساعتين وهذا يتوقف على نوع وشدة الشق.
ويتم فى نفس العملية تصحيح تشوه الأنف إن وجد فى بعض الحالات وقد يتم وضع جهاز سيليكون صغير فى فتحات الأنف بعد العملية فى بعض الحالات لمدة قد تصل إلى 6 أسابيع – 3 شهور.

يظل الطفل فى المستشفى بعد العملية لمدة يومين ثم يخرج وينوم مرة أخرى لإزالة الخيوط الجراحية بالشفة بعد خمسة إلى سبعة أيام من وقت إجراء العملية الأولى للشق ويخرج الطفل في نفس اليوم مساء . بعد ذلك يتم متابعة الطفل فى عيادة متخصصة بهذه الحالات حسب المواعيد المقررة والبروتوكول المتبع في هذه الحالات .
أما عملية تصحيح وقفل شق أو فتحة سقف الفم فتكون فى عمر 10 إلى 18 شهر ( تتم فى معظم المراكز فى حوالى عمر سنة ) وقد تتأخر العملية بعد عمر السنة فى بعض الحالات مثل الحالات التى يكون مصاحبا فيها بيرى روبن ، وتتم العملية تحت تخدير عام بواسطة جراح ذو خبرة ومتخصص فى إجراء مثل هذه العمليات ، ووقت العملية يكون من ساعة ونصف إلى ساعتين ، أيضًا حسب شدة ونوع الشق ، وفي حالات كثيرة يتم فحص الأذنين بواسطة طبيب الأنف والأذن وفى حالات كثيرة يتم وضع أنابيب صغيرة في الأذنين لمنع إلتهابات الأذن والتأثير على السمع عند الطفل مستقبلًا .
بعد العملية يوضع الطفل تحت العناية العالية ويظل فى المستشفى لمدة ثلاثة أيام على سوائل فقط ثم بعد ذلك ولمدة أسبوعين على أطعمة لينة وسهلة الهضم. ويخرج الطفل من المستشفى بعد ثلاثة أيام من العملية ثم يتابع فى عيادة متخصصة تضم تخصصات متعددة كما سبق وذكرنا حسب مواعيد محددة وبروتوكول محدد لمثل هذه الحالات .

وتحتاك حالات الشفة المشقوقة وحالات فتحة سقف الفم إلى المتابعة لمدة طويلة في عيادة متخصصة تضم تخصصات مختلفة مثل الطبيب الجراح وطبيب تقويم الأسنان وطبيب الأنف والأذن وأخصائية النطق والأخصائية الاجتماعية وغيرهم .

وقد تحتاج هذه الحالات لعمليات تصحيحية أخرى غير العمليتين اللتين تم إجرائهما مبدأيا للشفة المشقوقة ولفتحة سقف الفم – مثل تصحيح تشوهات الشفة المتبقية بعد العملية الأولى أو تحسين العلامة بالشفة – ويتم ذلك قبل دخول الطفل للمدرسة حتى لايشعر أنه مختلف عن أقرانه مما قد يؤدى إلى تأثره نفسيا .
وفى نسبة من حالات فتحة سقف الفم تكون هناك فتحة تظل بعد العملية الأولى مع إرتجاع السوائل والأكل من الأنف وهنا يجب قفل هذه الفتحة بعملية أخرى وغالبا تتم في عمر 2-3 سنوات .
وقد يحتاج الطفل إلى عملية زرع عظام من الحوض عندما يكون هناك نقص فى عظام الفك العلوى ويتم اجراء هذه العملية فى بعض الحالات بعد عمل الاشعات اللازمة فى حوالى عمر 8-10 سنوات لكي يستطيع طبيب تقويم الأسنان القيام بعمله والوصول لأفضل نتيجة ممكنة .
وقد يحتاج هؤلاء الأشخاص لعملية تصحيح للأنف والحاجز الأنفي ، ويتم إجراء هذه العملية عند عمر 18 عاما بعد اكتمال نمو عظام الوجه .
ويتضح مما سبق أن علاج هذه الحالات يبدأ مبكرا بعد الولادة ويمتد حتى عمر 18 عاما وفى مراحل مختلفة مع نمو الطفل .
ماهي مضاعفات أو تأثيرات الشفة المشقوقة وفتحة سقف الفم على الأطفال اللذين يولدون بمثل هذه التشوهات ؟

تختلف مضاعفات وتأثيرات هذه الحالات حسب نوع وشدة الشق ومكانه ووقت وطريقة العلاج وهل تم العلاج فى مركز متخصص أم لا وهل أجريت العمليات وهل كانت هناك عناية ومتابعة كاملة أم لا .

هناك تأثيرات نتيجة وجود الشفة المشقوقة وفتحة سقف الفم منها :

– تاثير على تنفس الطفل خصوصا إذا كانت هناك فتحة في سقف الفم مع عدم إكتمال نمو الفك السفلى وصغر حجمه ووضعه بالخلف مما قد يؤثر على التنفس عند الطفل كما فى حالات تدعى بيري روبن .
– تاثير على تغذية الطفل .
– التهابات في الأذن في حالات فتحة سقف الفم وإذا تكررت قد تؤدي لضعف السمع عند الطفل .
– تأثير على الكلام وطريقة النطق : إن نمو الشفة وسقف الفم بطريقة طبيعية مهم للنطق بطريقة صحيحة عند الأطفال . وفى حالات الشفة المشقوقة وفتحة سقف الفم وبعد إجراء العمليات اللازمة فإن علاج النطق فى العيادة التخصصية بواسطة أخصائية النطق يساعد بدرجة كبيرة على نطق الحروف بطريقة صحيحة .
– تاثير على الأسنان والفك ونموهما ووضعهما بشكل طبيعي وهذا يعالج ويتحسن بواسطة طبيب الأسنان وطبيب تقويم الأسنان .
– تاثيرات نفسية : وهنا يجب مناقشة الوالدين مبكرا بعد الولادة وشرح الحالة وطريقة العلاج بالتفصيل واجراء العمليات فى وقتها للوصول إلى أفضل نتيجة ممكنة فى علاج مثل هذه الحالات .

هناك مضاعفات أيضا نتيجة إجراء عمليات الشفة المشقوقة وفتحة سقف الفم منها :

– نزيف أثناء أو بعد العملية أو إلتهاب في الجروح بعد العملية بنسبة بسيطة .
– ظهور علامة أو تضخم العلامة بالشفة بعد العملية – مما قد يستلزم عملية صغيرة لتصحيح ذلك قبل عمر دخول المدرسة .
– استمرار فتحة في سقف الفم بعد العملية فى نسبة من الحالات 10-20% .

ما هي نسبة حدوث شق فى الشفة أو في سقف الفم فى الطفل الثانى إذا كان الوالدين لديهم طفل أول لديه هذا الشق ؟

النسبة هنا ليست عالية وبسيطة لا تتعدى 2-8 % إذا كان الطفل الأول لديه شق ، أما إذا كان الأب أو الأم لديه شق مع الطفل الأول فالنسبة ترتفع قليلا . لكن بصفة عامة غالبا لا يولد الطفل الثاني بهذا العيب الخلقي والنسبة بسيطة جدا ولا يجب أن تقلق الأبوان .

ماهي نتائج علاج مثل هذه الحالات ؟

إذا تم العلاج والعمليات والمتابعة المستمرة فى مركز متخصص وفى المواعيد المحددة وحسب بروتوكول محدد موضوع لمثل هذه الحالات وتحت رعاية فريق متكامل فالنتائج تكون جيدة ومرضية تماما سواء من الناحية التجميلية أو من الناحية الوظيفية فهؤلاء الأطفال في الغالب لا يكون لديهم مشاكل أخرى ويحيون حياة طبيعية تماما فى المجتمع مثل غيرهم.

  [مرات المشاهدة (17)]

عن راشد الحوسني

شاهد أيضاً

لماذا فشلت شبكة الإنترنت السوفيتية في مهدها؟

لماذا فشلت شبكة الإنترنت السوفيتية في مهدها؟ المصدر :بي بي سي حاول السوفييت ابتكار شبكة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.